في هاي الحلقة من مسلسل الوَطاة بدي أحكيلكم عن واحد المفروض إن كان بمقام الأخ و الصديق ،، إللي طبعاً وقت الجد بترك كل الأخوة و الصحبة و بكون محتاج بمشي مصلحته ..

و هاي الحلقة كثير سريعة و قصيرة و صغيرة ..

هذا يا آنساتي سيداتي سادتي ،، كان معانا واحد في الدوام اسمه :: دحام الفاتح ،، كنا قاعدين مرة في مقهى في أبوظبي و بعرفنا على واحد من أصحابه ،، إللي هو محور حديثنا النهارظة << عجبتكم النهارظة ؟ النهارظة فرحي يا جدعان ،، خلص خلص خلونا بموضوعنا ..

المهم ،، دحام الفاتح عرفنا على حسن خميس ..

طبعاً كثير من الأحداث و المواقف و التعاملات صارت بيني و بين حسن خميس ..

آخرها ،، بعد ما تفنشت بشي شهرين ،، بكون بسوق السمك بأبوظبي الظهر ،، برن تلفوني ،، بشوف حسن خميس يتصل بك ..

حسن خميس :: ألو السلام عليكم ..

أسامة :: و عليكم السلام و رحمة الله – تعالى – و بركاته ،، أهلا ياخي ..

حسن خميس :: أهلين كيفك ؟

أسامة :: تمام التمام الحمدلله ،، هيني بسوق السمك ،، تفضل ..

حسن خميس :: صحتين صحتين ..

أسامة :: شاكو ماكو ؟

حسن خميس :: ياخي اتصلي بندر من السعودية و عنده موضوع و وكلني أحكي معاك فيه ..

أسامة :: الله يستر ،، عبّر عبّر تنشوف ..

حسن خميس :: ياخي الزلمة بدو يقدم على مشروع في الإمارات ،، و محتاج رخصة يكون عمرها فوق الخمس سنين ،، و أنا قلتله إن في رخصة شركتك و الزلمة بدو يشتريها ..

أسامة ( سراً ) :: طيب ما في مشكلة ..

أسامة ( علناً ) :: طيب و شو عرضه ؟

حسن خميس :: إنت بتعرف الحين بدك تفوت على مشروع جديد و لازمك كاش و إنت بعدك مفنش من فترة قريبة و محتاج يكون معاك فلوس و الزلمة قال بدفعلك 50 ألف درهم ،، و أنا بحاول أرفع الرقم لـ 100 ألف درهم ،، و كمان بحاول أقنعه إن إذا إنت بدك تشتغل شي يسمحلك تشتغل بإسم الشركة بدون ما يوخذ منك كوميشين أو كوميشين بسيط ..

أسامة ( سراً و علناً ) :: بتحكي عن جد ولا بتمزح ؟

حسن خميس :: والله جد ياخي يعني أنا بعرف إنك محتاج كاش هاي الأيام فلا تضيّع هاي الفرصة و أنا بس حاب أخدمك فيها يعني ..

أسامة :: قلتله ياخي و إنت و بندر يعني بتستغل يعني إني تفنشت و جاي الحين تقولي بدك الشركة ؟ ياخي أنا صارلي بعرفك كم سنة ؟

حسن خميس :: 9

أسامة :: و من متى بتعرف بندر ؟

حسن خميس :: من سنتين

أسامة :: قلتله ياخي بالله عليك يعني ما بتستحلي على حالك جاي تسألني هيك سؤال و صارلك 9 سنين بتعرفني ؟ يعني بالله عليك لو إجيت و قلتلك إني محتاج مبلغ لفترة معينة ،، راح تديّني إياه ولا لا ؟

حسن خميس :: لا ياخي ما كان قصدي هيك بس أنا قلت يعني إنك بتكون محتاج الفلوس و الشب إلُه مصلحة يعني ..

أسامة :: المهم ياخي ،، تشرفنا بمعرفتك ،، مع السلامة ،، و سكرت الخط ..

رجع إتصل حسن خميس عشان يعتذر على أساس إني فهمته غلط ،، الجميل إن رجع عاد نفس الكلام ..

و انا عدت نفس الرد :: تشرفنا بمعرفتك ،، مع السلامة ،، و سكرت الخط ..

بعجبوني الناس و المواقف إللي شفتها من لما تفنشت بصراحة من دوامي القديم ،، وطاة من كل الأنواع ..

مش هون كل الموضوع يا جماعة الخير ،، حسن خميس لما ترك دوامه القديم ،، نقلتله إقامته على شركة ” بمون عليها ” لمدة 3 شهور عبين ما رخّص شركته الجديدة ..

مديره رفع عليه قضية و كان فيها إسم الشركة إللي نقل إقامته عليها و قالي حسن خميس إن اسم الشركة موجود في الدعوى و يمكن تنطلبوا على المحكمة ،، قلتله : بتمون 🙂

لما صارت مشكلتي ،، و كان في نية تتحول محكمة ،، إجى بحكيلي: اسمع أسامة الله يخليك أنا عندي شغلي هسه و ما بقدر أفوت محاكم و ما بدي إسمي ييجي بشي لو سمحت !

ولك عيب عليك ! استحي على وجهك !

ياخي الجميل في الموضوع إن الزلمة يعني كان إله كمن موقف لطيف ،، و كمن موقف زبالة ،، بس الناس نوعين ،، ناس ختامها مسك ،، و ناس ختامها شو ؟ أعتقد واضحة يعني ،، زبالة ..

يلا الحمدلله ،، خلصنا من واحد كمان ..

الخلاصة يا قوم ::

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

المقال مكتوب من تاريخ 2-1-2018 ،، و صارلي فترة بدي أنشره و بنشغل ،، تذكرته اليوم 🙂
357 Total Views 1 Views Today