مدرسة الدكتور جاد

يعني بصراحة ،، صار لازم أكتب عن هذا الموضوع ،، يمكن هو خاص شوي بالدوام بس مو غلط إنكم تعرفوا عنه ،، القصة و ما فيها إن صار عنا مدرسة جديدة في البناية إللي في الشركة ،، يعني البناية كان فيها جامعة عجمان و بعدين صارت كلية الإمارات ،، و الحين صار في كمان ” مدرسة الدكتور جاد ” ،، هاي المدرسة إللي ما شفت مثلها قبل بصراحة ،، متمركزة في الطابق الـ 12 في الشركة.

هاي المدرسة قصتها قصة ،، مو عارف من أي صف بدي أبدأ ،، طبعاً إنتوا بتعرفي إني بدوام بالشركة الوطنية للضمان الصحي ،، و مقرها الرئيسي شارع حمدان بأبوظبي ،، من فترة بدأ الشغل على مشروع بطاقات ” ثـقـة ” و إللي هي المنتج إللي نزلته الشركة و الخاص بمواطنين الدولة ،، بدأ التسجيل لهاي البطاقات عن طريق المراكز الصحية الحكومية الموجودة في إمارة أبوظبي ،، و في شخص في الشركة إسمه : الدكتور جاد عون ،، و إللي هو ” مدير قسم إدارة الطرف الثالت – TPA ” ،، و هذا القسم إللي هو مسؤول عن بطاقات ” ثـقـة ” ،، دكتور روعة بصراحة ،، و شخصية مميزة بأسلوبه و تعامله في ضمان ..

طبعاً القصة و ما فيها إنهم بعد ما بدأوا بتسجيل المواطنين ،، وصل عدد المسجلين أول شي بحدود ال،110000 نسمة ،، قاموا شو سووا ،، إتفقوا مع شركة توظيف إسمها ” كوادر ” ،، و جابوا عدد من الشباب و الصبايا عشان يشغلوهم في إدخال البيانات إلى برنامج الشركة – إسمه ” MedNeXt ” و ذكرته في صفحة ” من أنا ؟ ” -.

و فعلاً ،، جابوهم والله ،، بس وين حطوهم ؟؟ حطوهم في الطابق الـ12 في الشركة ،، في الساحة إللي قدام مكتب الدكتور جاد ،، أخ لو تشوفوا المنظر بس ،، يعني الدكتور جاد عنده المكتب و كإنه مدير المدرسة ،، و حضرة الناظر الأستاذة باتريسيا سلوم ،، و الأخصائية الإجتماعية الأستاذة دعاء سمير ،، و موظف الأمن و المسؤول عن الطالبات و عن دخولهم و خروجهم الأستاذ يوسف الشاطف ،، و طبعاً الأستاذ محمد علمي و الأستاذة دلال الصياح مسؤولين الجودة و الرقابة في المدرسة ،، و الموجه العام أخونا الكبير محمد عوني << موزعين المناصب في المدرسة كلها ما شاء الله ..

طبعاً الله لا يورجيكم كيف جماعة الـ MedNeXt مصروعين بإللي عم بصير ،، يعني طالبات المدرسة كلهم أول مرة بستعملوا الـ MedNeXt ،، صحيح إنهم تدربوا عليه ،، بس أعتقد الفترة ما كانت بما فيه الكفاية ،، يعني مليون Lock و Lock على السيستم ،، و مليون مشكلة و مشكلة و مليون و مليون و مليون ،، تخيلوا أكثر من 35 أو 40 جهاز في جهة وحدة ،، و طبعاً الكهربة كل شوي و هي تنقطع (( بس بصراحة إلها ثلاث أيام ما انقطعت الحمد لله )) ،، و كل ما تنقطع الكهربة ،، لازم نفصل الـsession من الداتابيس ،، فكيف لما تنقطع الكهربة مرتين و 3 و 4 في يوم واحد ؟؟ عم بضيع وقتنا كله على صرعات ” مدرسة الدكتور جاد ” ..

بس ليش الكذب ،، بصراحة استفدت كثير من هاي المدرسة ،، يعني تحسنت معلوماتي في السيستم و اكتشفنا أشياء جديدة فيه الحمد لله ،، بس كمان مرت مشاكل لأول مرة بنشوفها !!!

نسيت أحكيلكم عن الشبيس ،، هذا من كثر ما طالبات المدرسة (( مليون طالبة ،، و طالب واحد يا حرام بينهم )) مشغولين بالشغل ،، بجيبوا معاهم شيبس ،، طبعاً الشيبس إللي مكتسح المدرسة هو ” شيبس عمان ” ،،

شبيس عمان

و هل يخفى القمر ؟؟ الحلو إن الطالبات صاروا يحسبوا حسابي بكيس شبيس كل يوم معاهم ،، كل يوم من وحدة الحمد لله ،، و طبعاً كله من الحجم الكبير (( العائلي )) ،، خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

لدرجة إني لما أكون جوعان و قاعد في المكتب ،، بدل ما أتصل في الدكان عشان يجيبلنا شغلة نتسلى فيها ،، أروح أنزل على الطابق الـ12 و أجيب كيس شيبس << بطل حدا يستحي 😀

شو بدي أحكيلكم لأحكي ،، ما ذكرنا إلا القليل والله ،، بس كلمة الحق تنقال ،، الله يعينهم والله ،، كان عندهم 110000 طلب ،، و صاروا بحدود 250000 طلب ،،

و في النهاية ،، لا يسعنا إلا أن نقول ::

إلى متى هذه الظاهرة ؟؟

 

=============
التدوينة القادمة :: My Calendar :: إن شاء الله

3295 Total Views 1 Views Today